الفعاليات
د.غنام تقطف زيتونا في أراض محاذية لمغتصبة احتلال في بلدة برقة
الأحد 11 أكتوبر 2015

أكدت أن التمسك بأراضينا في وجه الإحتلال جزء من المقاومة

د.غنام تقطف زيتونا في أراض محاذية لمغتصبة احتلال في بلدة برقة

رام الله:

شاركت محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام ورئيس هيئة مقاومة الجدار والإستيطان وليد عساف وعدد من ممثلي وزارات الزراعة والمؤسسات والوزارات والأجهزة الأمنية الفلسطينية اليوم، المزارعين في بلدة برقة بحضور أعضاء المجلس القروي وأهالي البلدة في قطف ثمار الزيتون عند أراضيهم الزراعية المحاذية لمغتصبة الإحتلال.

وأكدت د. غنام أن هذه الفعالية تندرج تحت تعليمات الرئيس محمود عباس بالوقوف لجانب أبناء الشعب الفلسطيني وتثبيتهم على أراضيهم لمواجهة الإعتداءات اليومية التي يتعرض لها المواطنون الفلسطينيون من قبل المستوطنين.

واعتبرت غنام هذه المشاركة تجسيد لحالة الوحدة و اللحمة بين القيادة الفلسطينية وأبناء الشعب الفلسطيني.

وأشادت د. غنام بمشاركة الأجهزة الأمنية الفلسطينية في قطف الزيتون، مؤكدة بأنها دائما هي الحامي للشعب الفلسطيني، ليس فقط في المناحي الأمنية الرسمية، بل أيضا في الخدمة المجتمعية والوقوف بجانب أبناء شعبهم الفلسطيني.

وبينت المحافظ أن قطف زيتوننا والتمسك بأراضينا هو جزء من المقاومة الشعبية التي تهدف للحفاظ على هذه الأرض وإحقاق الحقوق الوطنية التي يحاول الإحتلال وقطعان مستوطنين سلبها.

وترحمت المحافظ على الشهداء الذين قدموا دمائهم في سبيل الأرض الفلسطينية، لافتة أن شهدائنا وأسرانا يمثلون هذه الأرض وعبقها وتاريخها والتمسك بإرثهم واجب وطني لا يمكن التفريط به.
وفي سياق منفصل قامت المحافظ بزيارة منزل المربي نعمان عبد الكريم كراكرة القريب من مغتصبة بيت ايل حيث يتعرض بيته لاعتداءات متكررة من قبل قطعان المستوطنين وقوات الإحتلال، لافتة أن بقاءه في منزله ورفضه لأي اخلاء هو تأكيد على العزيمة التي لا تنكسر والإرادة الفولاذية لشعبنا مطالبة العالم بوقف اعتداءات الإحتلال بحق شعبنا الأعزل إلا من الإرادة.

https://www.facebook.com/R.b.Governorate
مساحة إعلانية
التعليقات
© جميع الحقوق محفوظة لموقع بوابة الهيئات المحلية