الفعاليات
الثورة تتجدد في ثاني ايام مهرجان ليالي بيرزيت عبر الاغنية والكلمة والموسيقى
الثلاثاء 28 يوليه 2015
الثورة تتجدد في ثاني ايام مهرجان ليالي بيرزيت عبر الاغنية والكلمة والموسيقى

بيرزيت - رايــة:

كتب: ايهاب الريماوي، أحمد زكي

افتتحت فرقة نزلنا ع الشوارع في ثاني أيام مهرجان  ليالي بيرزيت بـ "اغنية أنا صامد انا صامد ... والراية بإيدي .. انا صامد" وهي الاغنية التي اعتاد على سماعها الشعب الفلسطيني  ابان زخم انطلاقة العمل الفدائي ضد الاحتلال الاسرائيلي.

وأدت فرقة نزلنا ع الشوارع اغنية "طالعلك يا عدوي طالع "وهي الاغنية التي جاءت بعد سلسلة العمليات العسكرية للفصائل الفلسطينية في أواخر الستينات ضد الاحتلال الاسرائيلي. 

وقدمت الفرقة في ثالث أغانيها "كانوا ثلاثة رجال يتسابقوا على الموت، اقدامهم عليت فوق رقبة الجلاد" وهي الاغنية التي قدمتها فرقة العاشقين الفلسطينية بعد انطلاقتها عام1978م احياءا لذكرى استشهاد محمد جمجوم وفؤاد حجازي وعطا الزير عام 1929 في سجن عكا عندما اعدمتهم قوات الانتداب البريطاني.

وان لم تكن جوليا بطرس المطربة اللبنانية غائبه  في ليالي بيرزيت فكانت أغنيتها"وين الملاين "حاضرة في  ليالي بيرزيت وهي الاغنية التي تشد الجماهير الفلسطينية التي تأمل من العمق العربي الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ضد عنجهية الاحتلال الاسرائيلي.

الأغاني المقدمة في ليالي بيرزيت عادت إلى تاريخ ربما الأنقى في تاريخ الفلسطينيين اللذين يقاومون الاحتلال منذ أكثر من 67 عامًا وفيها الكلمات التي تغني لبيروت وصور اللبنانيتين، حيث كانت بيروت مقرًا لمنظمة التحريرة والثورة الفلسطينية حتى عام 1982 بعد أن رحلة المنظمة بعد غزو البلد العربي دون أن يدافع أحد خلال الاجتياح الاسرائيلي للبنان  سوى فصائل منظمة التحرير.

وختام اغني نزلنا على الشوارع  "اشهدي يا بيروت علينا" أما الفقرة الرابعة في أغاني نزلنا على الشوارع "جر المدفع فدائي لا تسنى سيارة "..... ومش بالحل السياسي ولا المجلس وقراره".

هذه الاغاني افتقدها الفلسطينيون منذ عام 1993 بعد توقيع  اتفاقية أوسلوا مع اسرائيل.

أما أغنية "هبت النار والبارودي غنى اطلب شباب يا وطن واتمنى" هبت النار من عكا للطيرة في تأكيد على عروبة فلسطين التي اغتصبتها العصابات الصهيونية عام 1948 وهي الاغنية التي قدمتها فرقة العاشقين الفلسطينية.

اما أغنية" صوب يا خوي على المدفع خلي النيران لهابة" وهي الاغنية التي قدمت بعد أن استطاعت الثورة الفلسطينية امتلاك الاسلحة الثقيلة من المساعدات التي قدمتها الصين وروسيا لمنظمة التحرير الفلسطينية.

أما أغنية "انا يا أخي يا أخي أمنت بالشعب المضيع والمكبل" تتحدث عن عقيدة الفلسطيني الذي شرد من أرضه وتدعوه للنضال والتحرر ليحمل الفلسطيني بعدالتحر ر  المنجل 

أما أغنية " يا زهرة النيران في ليل الجليل .. إما فلسطين وإما النار جيلا بعد جيل" وهي التحذير الذي حملته الكلمة والأغنية في حال بقاء فلسطين تحت الاحتلال الاسرائيلي عبر كلمة إما فلسطن وإما النار جيلا بعد جيل.

أما أغنية "نزلنا على الشوارع ورفعنا الرايات ..غنينا  لبلادي أحلى الأغنيات اغاني للحرية وللوحدة الوطنية"، وهي الأغنية التي التي تتحدث عن مقاومة الاحتلال في الانتفاضة الأولى عندما اندلعت عام 1987 وتجسدت الوحدة الوطنية في صفوف الفصائل الفلسطينية عبر قيادته الوحدة التي شكلت في تلك الفترة وهي الوحدة الوطنية التي نفتقدها اليوم جغرافيا وفصائليا.

ومن جهته قال سامر جردات منتج أغاني الثورة للفرقة إن هذا المشروع لتوثيق الأغاني بالألحان  والكلمات و اشار إلى أن عددا من الملحنين الذين ساهموا في تلحين هذه الأغاني" حسين نازك، وعلي الكيلاني وسميح شقير ووليد عبد السلام".

وقالت حنة الحج حسن وهي احدى اعضاء فرقة نزلنا على الشوارع إن الفرقة جُمعت بمناسبة مهرجان ليالي بيرزيت وتم تجميع المغنيين والفرقة الموسيقية من عدة محافظات، حيث أن الفرقة الموسيقية هي لفرقة جنى وقائدها عمار عديلي.

وأضافت إن غناء الأغاني الثورة يبعث بروح القومية العربية والتعلق بالوطن، وأشارت إلى أن جيل الشباب يفتقد لمثل هذه الأغاني التي يجب أن يعرفها ويعرف مناسبتها وتاريخها.

وفي كلمته قال وليد عبد السلام الذي لحن نزلنا على الشوارع إن الاغنية انطلقت من ساحات جامعة بيرزيت قبل 31 عامًا عندما شغل منسق النشاطات في الجامعة.

وتعتبر جامعة بيرزيت من أول الجامعات الفلسطينية التي ترعرعت فيها الحركة الوطنية في أواخر السبعينات وشهدت زخمًا لقيادة الحركة الطلابية في الأرض المحتلة حيث تعرضت الجامعة للإغلاق بقرار عسكري اسرائيلي عدة مرات بذريعة التظاهرات ضد قوات الاحتلال.

وفي ثاني فقرات ليالي بيرزيت قدمت فرقة "جذور" التابعة لجامعة بيرزت رقصة على أنغام الدلعونا "الهوى الشمالي غير اللونا .. يا بي الوطنة حنونة". إلى جانب وصلات فلكلورية أخرى.

كما قدمت فرقة الجذور رقصة على انغام طلعوا الحصادة وطل سلاحي وارتدى اعضاء الفرقة اللباس التراثي الشعبي المعبر عن الهوية الفلسطينية.

ووجه ناصر ابراهيم مدير فرقة أورنينا للرقص المسرحي تحية للشعب الفلسطيني من النهر للبحر.

وقال ان فرقته اسست عام 1993 من خمسين راقصًا ومؤلف العمل محمود عبد الكريم.

ووجهت رسالة من فرقة أورنينا "مجموعة من اللاجئين الفلسطينين في سوريا" إلى شعبنا وشارك ليالي بيرزيت حضور فلسطيني في مخيم برج الشمالي في مدينة صور اللبنانية.

ولم تغب القدس عن مشهد مسرح ليالي بيرزيت عبر تقديم فرقة "أوف" المقدسية وصلة دلعنة.

وفي نهاية المهرجان  قدمت ادارة المهرجان دروع التكريم على عدد من المساهمين والمتعاونيين بانجاح مهرجان ليالي بير زيت.

http://www.raya.ps/
مساحة إعلانية
التعليقات
© جميع الحقوق محفوظة لموقع بوابة الهيئات المحلية